starpourtoujours

للنجــــــــــ ـفقط ــــــــوم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bahbah
Admin


انثى
عدد الرسائل : 587
العمر : 22
الموقع : starpourtoujours.ahlamountada.com
العمل/الترفيه : المديرة
المزاج : cool
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الأحد مارس 08, 2009 2:49 pm

لا أحد ينكر أهمية جهاز التليفزيون
في كل بيت، شريطة أن يحسن اختياره، مع أن هذا أصبح أمرا صعبا في وقتنا
الحاضر؛ نظراً لتعرض العالم الإسلامي إلى هجمة حادة، ومدروسة من قبل
الإعلام الغربي، الذي يبث سمومه عبر برامج تنطوي على سموم فكرية وعقائدية.
وقد نبه إعلاميو وطننا العربي والإسلامي إلى خطورة هذا المد الثقافي
المسموم، حيث أشاروا إلى تلك الأخطار بدلالة الدراسات الغربية الحديثة عن
تأثير التليفزيون على الأطفال بالذات؛ لأنهم يتعرضون لعملية غسيل دماغ
تجعل العنف والانحراف جزءاً من شخصيتهم، وتتسبب بكثير من الأمراض النفسية،
والاجتماعية، كإعاقة التواصل بين أجيال العائلة، ولاسيما بين الأب
والأطفال، إذ إن الطفل العادي يشاهد ما يعادل ثمانية آلاف جريمة قتل
متلفزة ومائة ألف حادثة عنف قبل أن يكمل المرحلة الأولى من دراسته وحتى
بلوغه الثامنة عشرة من عمره.


أرقام ونتائج مرعبة
"حين
يبلغ أطفال اليوم سن الـ70، سيكونون قد أمضوا بين سبع أوعشر سنوات من
حياتهم أمام شاشة التليفزيون"، هذه المعطيات من دراسة أميركية مبنية على
أساس أن الطفل يشاهد التليفزيون بمعدل 23 ساعة في الأسبوع الواحد.

لكن دراسة مصرية أكدت أن أطفال مدينة القاهرة
يشاهدون التليفزيون 28 ساعة في الأسبوع وأن التليفزيون قد تحول من وسيلة
ترفيه تستخدم لبضع دقائق في اليوم إلى بديل لجليسة الأطفال، وجليسة
المسنين، والأب، والأم أحياناً!.

وبدلاً من الدقائق الـ35 التي ينصح علماء النفس والاجتماع والأطباء بألا
يجتازها الأطفال في مشاهدة التليفزيون في اليوم، أضحى الأطفال في مصر
يمضون بين ثلاث وأربع ساعات في اليوم، وتزيد المدة في العطلات الصيفية
بشكل ملحوظ.

ولا يختلف الطفل الخليجي كثيرا عن الطفل المصري فقد أثبتت الدراسات
التحليلية الخليجية أن الطفل الخليجي يقضي ما بين 3-4 ساعات يومياً خلال
أيام الدراسة، وتزداد تلك الساعات في أيام العطلات.

ومع اضطرار المرأة للنزول إلى العمل، صار التليفزيون ترفيهـاً وجليساً
للأطفال، بل وأضحى أحياناً بديلاً للأب والأم حتـــى أثنـاء وجودهمــا في
المنزل!.

وتشير دراسة إعلامية مصرية إلى أن نسبة الأطفال الذين يشاهدون التليفزيون
بلغت 99.9 % للأطفال بين سن الثامنة والـ15 عاما. وأن نصف هؤلاء الأطفال
يشاهدون التليفزيون بمفردهم، وأحياناً مع الأقارب والأصدقاء، ولا يشاهده
مع الوالدين سوى 28 % فقط من الأطفال.

وتحت عنوانه "وضع الأطفال والنساء المصريين" جاء تقرير منظمة الـيونيسيف
الصادر عام 2002 ، ليبين أن 97 % من الناشئة تشاهد التليفزيون، وأن نسبة
القراءة بينهم 15 %. وأن البرامج الموجهة إليهم لا تتعدى سوى 7 %، مما
يعني أنهم يشاهدون كماً كبيراً من مشاهد العنف.

وكانت دراسة مصرية أخرى أجريت في أواخر التسعينيات قد بينت أن مشاهد العنف
والاعتداءات احتلت المركز الأول بين محتوى برامج التليفزيون المصري. وأكدت
الدراسة أن نحو 97 % من أفلام الرسوم المتحركة الواردة من الخارج تحوي
كماً كبيراً من مشاهد وأفكار العنف.

أضرار صحية
في
العاصمة الأسترالية "كانبيرا" بينت دراسة أعدتها الجامعة الوطنية أن
الأطفال الذين يقضون ساعات طويلة أمام شاشة التلفزيون، يكونون أكثر عرضة
للإصابة بقصر النظر، وضعف البصر، من غيرهم. ويذكر أن مشكلة قصر النظر قد
ازدادت كثيراً في بعض البلدان مثل سنغافورة، إلى حد عالٍ، لدرجة أن
الوزارات والأقسام الخاصة مثل سلك الشرطة تجد صعوبات في العثور على أشخاص
مناسبين لشروطها، التي تتضمن أن يكون الفرد قوي البصر بمعدل 6 / 6، منوهين
إلى أن عدد الرجال المصابين بقصر النظر في الجيش ازداد بنسبة كبيرة ووصل
إلى حوالي 80 في المائة.

وللكشف عن السبب وراء مثل هذا العدد الهائل من حالات قصر النظر في هذه
المنطقة، قام الباحثون في جامعة سيدني الأسترالية بدراسة 40 حالة، مع
الأخذ في الاعتبار العوامل الوراثية، التي تسبب مشكلات البصر عند هؤلاء
الناس.

ووجد الباحثون أن 70 في المائة من الشباب في سن 18 عاما، الذين ينحدرون
من أصول هندية، ويعيشون في سنغافورة، مصابين بقصر النظر، بينما لا تتجاوز
هذه النسبة في الهند نفسها الـ10 في المائة، موضحين أن التفسير البسيط
لذلك يكمن في التأثيرات البيئية .

وقد أظهرت دراسة علمية لنمو الأطفال أن إدمان التليفزيون يؤدي لاضطرابات
نفسية ومشكلات سلوكية وصحية كالاكتئاب والسلوك العدائي وفرط النشاط
والغيرة المرضية والخوف وانخفاض المهارات اليدوية وزيادة السمنة وضعف
التخيل والابتكار. وأشارت الدراسة إلى تأثير أفلام العنف والجريمة على
الأطفال، مؤكدة أن هذه النوعية ذات تأثيرات بالغة على العقول الصغيرة. كما
بينت الدراسة أن معدل حرق الجسم للسعرات الحرارية أو الهضم وتمثيل الجسم
للمواد الغذائية يقل في المتوسط بمقدار 14% عند مشاهدة التليفزيون عنه عند
النوم.

وأضاف البحث أن المشاهدة المكثفة للتليفزيون تؤثر تأثيرا سلبياً على القوى
والوظائف العقلية التي تقف خلف التخيل الابتكاري بصورة عامة والطلاقة
الفكرية، كما ‏ ‏تؤثر على مستوى الوعي عند الأطفال وتكسبهم أنماطا من
السلبية واللامبالاة، وأن الأطفال الذين يشاهدون الزيون لفترات طويلة
يفقدون الإحساس بالزمن ‏وعدم الحاجة أو الرغبة في ممارسة أية أنشطة عقلية
أو حركية؛ وهو ما يساعد على نمو الإحساس بالبلادة والبطء الاستجابي
والانفعالي.أما عن المخاطر المرتبطة بتأثير الإعلانات التليفزيونية على
قيم وسلوكيات الأطفال فقد أكدت دراسة علمية أجراها باحثون في جامعة
"هيرتفوردشاير" في "هاتفيلد" ببريطانيا عام 2000م أن الأطفال دون السابعة
الذين يشاهدون الكثير من إعلانات التليفزيون يكتسبون عادات سلوكية ذميمة
مثل الطمع والإلحاح في طلب السلع المعلن عنها في التليفزيون بصورة متكررة
قد تزيد 5 مرات عن أولئك الذين يشاهدون عددا أقل من هذه الإعلانات
.

وذكرت هذه الدراسة أن الأطفال الذين تعرضوا لحملات إعلانات ألعاب
الأطفال بشكل مكثف زاد طلبهم بشكل مثير عن طلبات أقرانهم الذين تعرضوا
لنفس الإعلانات لفترة أقل، وأن أولئك الذين شاهدوا التليفزيون مع آبائهم
كانوا أقل عرضة لتأثير الإعلان ولجشع المعلنين. وأظهرت الدراسة أن مشاهدة
الإعلانات مع الأمهات أو الآباء قد تعدّل من هذه السلوكيات؛ لأن وجود شخص
بالغ يمكن أن يساعد الطفل على تمييز المادة الإعلامية المقدمة
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://starpourtoujours.ahlamountada.com
bahbah
Admin


انثى
عدد الرسائل : 587
العمر : 22
الموقع : starpourtoujours.ahlamountada.com
العمل/الترفيه : المديرة
المزاج : cool
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الأحد مارس 08, 2009 2:51 pm

تابع[i][quote][code]
Question
الكبار أيضاً

ولدراسة ردود أفعال من يفرطون في مشاهدة التليفزيون، قام فريق من الباحثين الأمريكيين بتجارب مهمة اعتمدت على رصد أمواج المخ وسرعة ضربات القلب أثناء المشاهدة الطويلة. وأظهرت النتائج التي سجلها جهاز موجات المخ، أن النشاط الفكري كان محدودا جدا، وأن موجات "ألفا" المعبرة عن درجة هذا النشاط تقل خلال المشاهدة عما تكون عليه أثناء القراءة. كما كشفت هذه التجربة أن الإحساس بالاسترخاء ينتهي عند إطفاء الجهاز ويستمر انخفاض النشاط الذهني. وأشار فحص المشاركين إلى أن التليفزيون استحوذ عليهم، وامتص في الوقت نفسه بعض طاقاتهم الفكرية.

وتمكن الباحثون من جمع بيانات عن آلام التوقف عن المشاهدة شبيهة بمعاناة الإقلاع عن المخدرات. وأظهرت النتائج أن التليفزيون أشد إغراء من العلاقات الاجتماعية، وتبين أن حياة الذين يفرطون في مشاهدة التليفزيون حياة غير متوازنة بسبب هذه العادة التليفزيونية وهي أقرب إلى حياة مدمني المخدرات أو الكحول! فهم يعيشون في نمط مسيطر عليهم، ولا يهتمون بالأنشطة المؤدية إلى التطور والإحساس بالإنجاز! فالمشاهدة في كثير من الأحيان تشوه معنى الوقت وتقلل العلاقات الاجتماعية، وتقلل من فرص التواصل بين الأسرة.

ويربط العلماء بين الإسراف في المشاهدة وبين الإدمان.. فالضيق والتوتر الذي ينتاب مدمن التليفزيون عند إصابة الجهاز بخلل أو انقطاع التيار الكهربائي أثناء الجلوس أمامه يشبه ما تفعله العقاقير المهدئة التي تسبب إدمانا عند افتقادها. بل يذهب بعض العلماء إلى حد تشبيه إدمان التليفزيون بالمخدرات، فالناس يعانون أعراضا مشابهة لأعراض الإقلاع عن المخدرات، عندما تقل أو تتوقف مشاهدتهم للتليفزيون.

وكشفت دراسة أمريكية أن الكبار أيضا قد لا يستطيعون السيطرة على تأثير ما يقدم عبر شاشة التليفزيون؛ حيث إن آلاف المتابعين للمسلسلات التليفزيونية يتفاعلون مع أحداث المسلسلات إلى حد أنهم يشعرون بأعراض الأمراض الخطيرة التي يشتكي منها أبطالهم على الشاشة. وتقدم الدراسة كثيراً من الأدلة على مدى تأثير المسلسلات التليفزيونية في طريقة إدراك المشاهدين لحالتهم الصحية. ويرى الاختصاصيون أن المخاوف الصحية التي يكتسبها البعض من خلال مشاهدة التليفزيون تساهم في زيادة حجم الأعباء التي يواجهها الأطباء.

وكانت دراسة بريطانية أيضاً قد أظهرت النتائج نفسها؛ حيث ثبت أن أعدادا كبيرة من المرضى الذين تدافعوا لزيارة أطبائهم اشتكوا من أعراض أصيبت بها شخصيات في مسلسلات بريطانية.

رؤية إعلامية

يعلق الدكتور أحمد عبد الملك – الخبير الإعلامي– على أسباب ضعف دور الأسرة التربوي في عصر الاتصال والانفتاح الثقافي بأن مفهوم الإشراف الأسري على الأبناء قد تغير وأن هناك خللا في تحديد هذا المفهوم بثقافة التنشئة وتكبير الأبناء دون النظر إلى مدلول التربية، أو اتجاهات التنشئة، وانعكاسات ذلك على كثير من المعايير القيمية التي يقوم عليها بناء المجتمع العربي والإسلامي؛ فلم تعد الأسرة الحاضن الوحيد والمناسب للنشء، فقد وفرت لنا مخرجات الثورة التكنولوجية أنماطاً من وسائل الترفيه واللهو مما جعل دور الأسرة هامشياً .. ولا أدل على ذلك أن ما يقضيه الطفل من وقت مع التليفزيون أكثر مما يقضيه مع والديه أو حتى في المدرسة.

ويشير الدكتور عبد الملك إلى دراسة أمريكية حول الانفصال العاطفي حيث أكدت هذه الدراسة أن التليفزيون يجمع العائلة فيزيائياً ويفرقها عاطفياً، لذلك قد لا نستغرب أن نشاهد فتاة لا تأكل مع أهلها وتذهب الخادمة بالطعام إلى غرفتها وقد يمر يومان أو ثلاثة دون أن تجلس مع والديها، فهذا التفكك الأسري الذي نعيشه هو ضريبة الحياة الاستهلاكية التي تم استيرادها من الغرب، دون محاولة إيجاد توازن بين مخرجات التكنولوجيا وحاجيات المجتمع العربي، ونتج عن هذا التفكك مفاهيم جديدة غريبة عن مجتمعاتنا العربية.

وينصح الدكتور عبد الملك الوالدين في إطار التعامل مع التلفزيون بالآتي :

• تحديد وقت مشاهدة الطفل لهذا الجهاز المدمر بحيث لا يتعدى الساعتين .

• عدم تشغيل جهاز التليفزيون أثناء الوجبات، مع تجنب وجوده في غرف النوم .

• محاولة استبدال التليفزيون بوسائل أخرى تقدم برامج ملائمة للطفل .

• تشجيع الأطفال على ممارسة الأنشطة المختلفة داخل البيت وخارجه.

• تجنب التعامل مع التليفزيون كجليس للأطفال وضرورة مشاركة الأهل ومساعدة الأطفال على فهم ما يشاهدونه.

• مساعدة الطفل على مقاومة إغراءات الإعلانات التجارية وتشجيعه على العادات الغذائية الصحيحة .

ويؤكد الدكتور عبد الملك أهمية أن يبدأ الأهل بأنفسهم قبل أن ينصحوا أبناءهم فلا نتوقع من الأبناء أن يكون لديهم ضبط للمشاهدة إذا كان آباؤهم أو أمهاتهم يقضون الأوقات الكثيرة أمام الجهاز.

أما الدكتور أحمد عكاشة رئيس "جمعية الصحة النفسية العالمية" فيحذر من زيادة الاضطرابات العاطفية والسلوكية للأطفال والمراهقين في المنطقة العربية برمتها، وقال: "لم يعد هناك أب وأم يربيان الأبناء ويتحدثان إليهم، ويتواصلان معهم، بل يوجد الآن فقط تلفزيون؛ فقد حلت التلفزة محل الأبوة والأمومة!، وأتحدى أن يمضي أي منا أكثر من نصف ساعة مع ابنه أو ابنته في الحديث بعيداً عن وسائل الاتصال والترفيه الحديثة، ولاسيما التليفزيون.

من جانبها ترى الباحثة الإعلامية نهى العبد أن أسلوب مشاهدة التليفزيون من قبل الأطفال له آثار سلبية طويلة المدى. وتقول: "البعض يعتبره إنجازاً ورمزاً للتواصل الأسري، حينما تلتف الأسرة حول شاشة التليفزيون لمشاهدة فيلم أو برنامج ما. لكن هذا ليس تواصلاً، إذ يكون كل من أفراد الأسرة منغمساً في عالم منفصل.

وتضيف الباحثة أن غياب رقابة الأهل وعدم مساهمتهم في اختيار الأفلام والبرامج التي تصلح للمشاهدة بالنسبة للأطفال والمراهقين يوازي مسؤولية القائمين على المحطات والمسؤولين عن الإعلام بصورة عامة في إفساد المجتمع وتشجيع الأجيال الصاعدة على الانحراف.

وتدعو الباحثة الإعلامية الوالدين إلى تخصيص وقت يجتمعا فيه مع الأبناء يتبادلون خلاله الحديث من دون مؤثرات خارجية.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://starpourtoujours.ahlamountada.com
محبة hanon
الاعضاء الغير نشطاء
الاعضاء الغير نشطاء
avatar

عدد الرسائل : 157
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 16/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الإثنين مارس 30, 2009 3:54 pm

معك حق يا صديقتي
ان التلفزيون اصبح الآن خطر علينا
/شكورة على الموضوع

_________________

شكرا لك يا صديقتي admin

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hanon.own0.com
bahbah
Admin


انثى
عدد الرسائل : 587
العمر : 22
الموقع : starpourtoujours.ahlamountada.com
العمل/الترفيه : المديرة
المزاج : cool
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الجمعة أبريل 03, 2009 11:17 pm

العفو صديقتي واتمنى لا تكثري من مشاهدتو

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://starpourtoujours.ahlamountada.com
عاشقة شروق الشمس
الاعضاء الغير نشطاء
الاعضاء الغير نشطاء
avatar

انثى
عدد الرسائل : 132
العمر : 22
الموقع : لبنان
العمل/الترفيه : كاتبة قصص مشهورة
المزاج : جميل
تاريخ التسجيل : 23/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الأحد أبريل 05, 2009 9:02 pm

شكرا على الموضوع الرائع Very Happy

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.animeslove09.ibda3.org
bahbah
Admin


انثى
عدد الرسائل : 587
العمر : 22
الموقع : starpourtoujours.ahlamountada.com
العمل/الترفيه : المديرة
المزاج : cool
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الثلاثاء أبريل 07, 2009 8:35 pm

العفو روحي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://starpourtoujours.ahlamountada.com
shosho
الاعضاء الغير نشطاء
الاعضاء الغير نشطاء
avatar

انثى
عدد الرسائل : 269
العمر : 24
الموقع : http://mlkat-alqolob.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : طالبهـ
المزاج : احبهـ
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الأربعاء يوليو 15, 2009 2:29 am


_________________


شكرا بهيجه على التوقيع:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mlkat-alqolob.ahlamontada.com
سنوايت
الاعضاء الغير نشطاء
الاعضاء الغير نشطاء


انثى
عدد الرسائل : 4
العمر : 16
الموقع : http://brhabr.forumarabia.com/
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : مبسوطة
تاريخ التسجيل : 16/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!   الجمعة ديسمبر 16, 2011 1:30 pm

شكراً
على هذي المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://brhabr.forumarabia.com/
 
أخطار التلفاز تغتال براءة أطفالنا!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
starpourtoujours :: المندى العام-
انتقل الى: